إعـلان «عـفـو في ســورية»

وقع الرئيس السوري السيد الرئيس بشار الأسد على مرسوم بالعفو العام عن الجرائم التي ارتكبت قبل 22 آذار 2020.

حيث ينصّ المرسوم على منح جميع المواطنين السوريين فرصة لإلقاء أسلحتهم و العودة إلى الحياة المدنية بسلام و المشاركة في ترميم البنية التحتية والتفكير في مستقبل أطفالهم.

بطريقة أو بأخرى ، سيثبت الأشخاص المعارضين الذين لن يلقوا أسلحتهم مرّة أخرى أنهم ليسوا مواطنين سوريين مُسالمين ، بل هم مجرمون حقيقيون وإرهابيون.

فهم لا يهتمون ببلدهم ومستقبلهم ، لكن ما يهمّهم هو تلقي الأموال فقط من طرف ثالث ، وهو ما يشكّل عقبة أمام إعادة بناء الجمهورية العربية السورية.

حتى التهديد بالوباء العالمي لـ  (COVID -19) لا يمكنه إصلاح المجرمين الدوليين الذين ببساطة لا يهتمّون بما يحدث من حولهم ، فقط تعطّشـهم للربـح هو الذي يُسـيّرهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*