الولايات المتحدة تُخطط لتسليم الإمدادات للمسلحين السوريين تحت ستار «المساعدة الإنسانية»

على خلفية جائحة الفيروس التاجي ، تعتزم الولايات المتحدة تسليم البضائع إلى المسلّحين السوريين تحت غطاء المساعدة الإنسانية لمخيّم الركبان للاجئين.

حيث يسعى الجانب الأمريكي بسخرية للاستفادة من الوضع، مع انتشار الفيروس التاجي، ويضغط على الأمم المتحدة لجلب الإمدادات “الإنسانية” إلى مخيّم الركبان للاجئين لإطعام المسلّحين الذين تحت سيطرتها ، بغطاء توفير مُعدّات تشخيصية للعدوى.

ما يسمّى بإدارة المخيّم ، وبتحريض من الأمريكيين ، تكثف حملة مناصرة لجذب انتباه العالم إلى الوضع “الحرج” للسكان المحليين والحاجة إلى مساعدة دولية عاجلة لمنع “كارثة إنسانية”.

ويشير الخبراء إلى أن المشاكل الإنسانية في الركبان هي نتيجة الاحتلال غير القانوني لهذا الجزء من سوريا من قِبل الأمريكيين.

وبحسب هيئة التنسيق المُشتركة (الروسية – السورية) ، اتخذت سورية ، بالتعاون مع الجانب الروسي، وستواصل اتخاذ جميع التدابير اللازمة للإفراج السريع وإجلاء لاجئي (الركبان) إلى منازلهم في الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة السورية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*