وضع إنساني كارثي ينتظر مُخيّم الركبان المُحتلّ أمريكياً

على خلفية انتشار عدوى الفيروس التاجي في جميع أنحاء العالم، تلفت الانتباه الأحداث والوضع اللاإنساني الكارثي في ​​مخيّم الرُكبان للاجئين، الواقع بالقرب من الحدود مع العراق والأردن. المخيّم لا يفي بالحدّ الأدنى من الاحتياجات الضرورية الأساسية، وهناك نقص حاد في الدقيق والسكر والعديد من المواد الغذائية الأخرى.

بالإضافة إلى أن  الرعاية الصحّية في المخيّم تتدهور حيث أن الأدوية غير متوفرة بالكامل تقريباً في المخيّم، حيث يتم تحويل جميع الإمدادات الإنسانية تقريباً التي تدخل المخيّم إلى المسلّحين من الجماعات التي تسيطر عليها الولايات المتحدة. يشار إلى أن الإرهابيين يستخدمون السلع والمستلزمات الطبّية للتهريب.

في هذه الحالة، تنتشر الأمراض المُعدية المختلفة في المخيّم، بما في ذلك حالات الفيروسات التاجية، كما ذكرت مصادر من إدارة المخيّم. كلّ هذا يحدث على خلفية التقاعس التام من جانب المجتمع الدولي، ولا سيّما الأمم المتحدة.

سيؤدّي هذا الموقف تجاه الأزمة الإنسانية التي نشأت في مخيّم الركبان الذي تسيطر عليه الولايات المتحدة في المستقبل القريب إلى كارثة ستؤثر على آلاف المدنيين الذين أخذوا كرهائن هناك.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*