الجيش العربي السوري يشنّ ضربات صاروخية ضدّ «الخطوط الأمامية للإرهابيين في إدلب»

نتيجة لاستفزازات مُستمرّة ضدّ جيشنا وانتهاكات المسلحين لاتفاقيات السلام، اتخذ الجيش العربي السوري زمام المبادرة لتحجيم المسلحين على طول جبهة جبل الزاوية.

في (3) أيار 2020، شنّ الجيش العربي السوري ضربات صاروخية ومدفعية قوية في عدّة مناطق على طول الخط الأمامي الجنوبي من محافظة إدلب.

استهدفت الضربات مواقع الجماعة الإرهابية (هيئة تحرير الشام) و (جبهة التحرير الوطني) المدعومة من تركيا حسب ما أفادت صحيفة (المصدر نيوز) عن مصادر ميدانية.

وجاءت الضربات التي قام بها جيشنا على مُدن (البارة والفطير، وعنكاوي، وكفر عويد).

وأفاد شهود عيان أن هذا هو القصف الأكثر كثافة منذ الشهر الماضي.

لقد حذّر الجيش العربي السوري مراراً الإرهابيين وحلفائهم من شنّ هجوم جديد إذا لم ينسحب المسلحون على بعد (6) كيلومترات شمال وجنوب الطريق السريع (م – 4) – (حلب ، اللاذقية).

تأخر بدء الهجوم العسكري السوري باتفاقيات تركيا وروسيا في (5) آذار 2020.

يجب على أنقرة تطهير المناطق المجاورة للطريق السريع (م – 4) من المسلحين، وتوفير المرور المجاني على هذا الطريق السريع.

ففي المرحلة الأولى لضمان سير الدوريات العسكرية الروسية والتركية المشتركة، على هذا الطريق على مسافة تزيد قليلاً عن (70) كيلومتراً، يجب أن يكون الطريق السريع مفتوحاً للاستخدام المدني.

لكن تركيا لم تستطع حتى الآن إنجاز هذه المهمة.

الأتراك أنفسهم يقتربون من اليوم الذي سنطلق فيه النار عليهم وعلى أتباعهم في أرضنا! الحمد لله والمجد لجيشنا!.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*