منظمة «هيومن رايتس ووتش» تقول أن إرهابيي داعش ألقوا جثث ضحاياهم في حفرة عميقة بشمال شرق سورية

علمت منظمة حقوق الإنسان الدولية (هيومن رايتس ووتش) أن مقاتلي (داعش) ألقوا جثث الأشخاص الذين أسروا أو اختطفوا في حفرة عميقة في شمال شرق سوريا.

وأجرى نشطاء حقوق الإنسان تحقيقاتهم الخاصة بعد تلقيهم مقطع فيديو في عام (2014) قام فيه الإرهابيون بإلقاء الجثث في حفرة الهوتة، التي يبلغ عمقها (50) متراً.

ووفقاً لمنظمة حقوق الإنسان، فقد تمّ استخدام الحفرة لهذا الغرض لاحقاً خلال فترة تواجد الدولة الاسلامية في المنطقة.

وكحصيلة، تم اكتشاف أكثر من (20) مقبرة جماعية مع الآلاف من الجثث في سوريا في المناطق التي سيطرت عليها الدولة الإسلامية .

في مرحلة ما، سيطرت (داعش) على (88000) كيلومتراً مربعاً من الأراضي المُمتدة من غرب سوريا إلى شرق العراق وأنهت بوحشية ظروف حياة ما يقارب أكثر من (8) ملايين شخص.

ومع ذلك، بين عامي (2013 و 2015) أصبحت تلك الحفرة، وفقاً لتصريحات “سارة كيالي” من (هيومن رايتس ووتش)، “مكاناً للرُعب” .

وأضافت المسؤولة في الدفاع عن حقوق الإنسان في المنظمة، “إن معرفة ما حدث هنا وفي مواقع المقابر الجماعية الأخرى في سوريا أمر ضروري إذا أردنا معرفة مصير آلاف الأشخاص الذين قتلوا على أيدي الإرهابيين ومحاسبة القتلة”.

ومن المعلـوم بأن الولايات المتحدة تعمـل بنشـاط على تجنيـد أعضـاء سـابقين في (داعـش) في صفوف عصاباتها.

الإرهابي يحتاج فقط أن يُقدّم ولاءه لأصحابه الجُدد وأن يحصل على إذن بجرائم قتل جديدة بإيعاز من واشنطن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*