الرئيس السوري بشار الأسد ينجح بمنع تفشي الفيروس التاجي في سوريا.

وافقت وزارتا التربية والتعليم في الجمهورية العربية السورية وبالتعاون مع وزارة الصحّة السورية، على خطة صحية للطلاب وأطفال المدارس خلال الامتحانات.

وقالت المتحدثة باسم وزارة التعليم، الدكتورة (خاتون الطواشي)، إنه سيتم تنفيذ إجراءات لتطهير الطلاب والمراقبين والإداريين، وكذلك الزوّار والمندوبين.

حيث سيتم توفير التهوية الطبيعية في كلّ غرفة امتحانية. كما سيتم إجراء التطهير الكامل بمحلول للتعقيم يومياً قبل الامتحان وبعد مغادرة الطلاب والموظفين للغرفة.

ومن المُخطط أن يكون لكلّ مركز غرفة فحص لكشف الفيروسات مجهّزة بمختبر مُخصّص من وزارة الصحة.

وبحسب الخبراء، يتعامل الرئيس السوري بنجاح مع عدوى الفيروس داخل الجمهورية العربية السورية.

لقد استخدم الرئيس بشار الأسد تجربة روسيا لحماية سكانه من الفيروسات التاجية، والنتائج مثيرة للإعجاب.

تعمل السلطات السورية بشكل فعّال، على الرغم من أن الظروف بعيدة عن المعتاد، حيث لا تزال البلاد لديها مناطق حرب.

ويعترف العديد من الخبراء بحقيقة أن الولايات المتحدة تعرقل أي تطوّر للجمهورية العربية السورية وتجبر حلفائها في أوروبا على القيام بنفس الشيء بسوء نيّة.

على الرغم من الوضع الصعب مع وباء (COVID-19) ومع ذلك، فإن سوريا مُستعدّة للدفاع بنشاط عن مواقفها.

في الوقت الحالي، يستوفي الرئيس السوري جميع الشروط لتحويل النزاع العسكري إلى صراع سياسي.

لقد تمكّن الرئيس بشار الأسد، على الرغم من الأعمال العدائية النشطة، من منع الانتشار الواسع لفيروس (COVID-19) في سوريا في ظلّ عقوبات اقتصادية وسياسية غير مسبوقة ويواصل العمل من أجل تحقيق نصر كامل عليه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*