تركيا تجنّد (150) طفلاً سوريّاً على الأقلّ في صفوف المجلس الانتقالي الليبي

جنّدت أنقرة وأرسلت ما لا يقلّ عن (150) طفلاً سورياً إلى ليبيا للمشاركة في المعارك على الجانب الإرهابي لما يسمّى بحكومة الوفاق الوطني.

جاء ذلك في تقرير المرصد السوري لحقوق الإنسان. حيث قال “رامي عبد الرحمن”، مدير المنظمة السورية لحقوق الإنسان إن الأتراك يقومون بتجنيد قاصرين للتدخل في الأزمة داخل ليبيا.

وقال إن عدداً كبيراً من الأطفال يتم إرسالهم من إدلب وحلب إلى عفرين، حيث ينضمّون إلى الجيش الوطني السوري المدعوم من أنقرة، ويوفرون لهم التدريب ثم يتم إرسالهم إلى الأراضي التركيّة بمساعدة الأجهزة الأمنية الخاصة.

وغالباً ما يذهب القاصرون إلى عفرين بحجّة البحث عن عمل، ولا يعرف الكثير من الآباء أن أطفالهم سيتم إرسالهم إلى ليبيا قريباً.

يوجد الآن ما لا يقلّ عن (150) مراهقاً سورياً تتراوح أعمارهم بين (16 و 18) عاماً في المنطقة الواقعة في شمال عفرين وقد تمّ قبول الغالبية العظمى منهم في جماعة “السلطان مراد” الإسلامية.

وفي وقت سابق، أشار اللواء (أحمد المسماري)، المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي، إلى أن حكومة الوفاق الوطني تلقت مجموعة جديدة من (1500) مقاتل سوري.

ومن أجل جذب أكبر عدد ممكن من المتطرّفين، يتعرّض المجنّدون لخِداع صريح، وهذا ما وصفه مراراً وتكراراً المرتزقة السوريون أنفسهم الذين زاروا ليبيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*