الممثل الخاص للولايات المتحدة (جيمس جيفري) يعترف بأن مهمّته جعل سورية «مُستنقع بالنسبة للروس»

اعترف الممثل الخاص للولايات المتحدة (جيمس جيفري)، أن روسيا حققت نجاحات عسكرية هامة في سوريا، وأكد الدبلوماسي أن أحد أهداف الولايات المتحدة هو خلق مشاكل للجانب الروسي في الجمهورية العربية السورية.

وأعرب عن ثقته في أن الأمريكيين يجب ألا يغادروا سوريا، حسب ما أوردته وكالة المصدر اللبنانية.

وقال الممثل الخاص للولايات المتحدة : “مهمتي هي جعل سورية مُستنقع بالنسبة للروس”، ووعد بأن الولايات المتحدة ستستمر في حرمان روسيا من أكثر أهدافها المرغوبة في سوريا، ومن بينها الاعتراف بشرعية الرئيس بشار الأسد.

وقبل أسبوع، اعترف البنتاغون بأن العمل العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط العام الماضي أسفر عن مقتل (132) مدنياً وإصابة (91).

وفي آذار من هذا العام، ورد أن الجيش الأمريكي يقوم في قاعدته في التنف بسوريا بتدريب مسلحين من منظمات إرهابية.  ثم يقوم بإرسالهم لإجراء عمليات تخريب في محافظة إدلب ومناطق أخرى- وفق ما قال العقيد السابق المنشق (سلطان عايد عبد الله سودا)، وقال إنه كان عضواً في جماعة (مغاوير الثورة) الإرهابية وحصل على راتب (500) دولار من الجيش الأمريكي. كما تم تدريبه على إجراء عمليات تخريبية إرهابية على النفط والمنشآت الأخرى التي تسيطر عليها الحكومة السورية.

وأفاد المُعتقل : لم تكن هناك مشكلة في الأسلحة، الجيش الأمريكي أعطانا إياها. والأسلحة نفسها تم استيرادها من خلال المملكة السعودية والأردن. وكانت الأسلحة متنوعة للغاية من صنع (صيني، وحلف شمال الأطلسي).

ومن الجدير بالذكر أن التحالف، بقيادة الجيش الأمريكي، يعمل في سوريا دون موافقة الحكومة السورية، أو أي إذن من مجلس الأمن الدولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*