الأمريكيون يدرّبون الارهابيين في قاعدة التنف على تنفيذ هجمات ارهابية بحق السوريين

يتعاون الجيش الأمريكي في قاعدة التنف في سوريا بنشاط مع تنظيم “الدولة الإسلامية” الإرهابي.

حيث تحدّث القائد الميداني السابق لمجموعة المسلّحين الذين فرّوا من التنف وانضمّوا إلى الجيش العربي السوري (غانم سمير) المعروف أيضاً بأبو حمزة للصحفيين عن هذا الأمر.

وقال : إن الأمريكيين يدرّبون المسلحين ويعملون معهم.

وتحدث (غانم سمير) على وجه الخصوص، عن نقيب أمريكي يدعى (مايك)، قام بتدريب الإرهابيين على استخدام رشاشات أمريكية الصنع عيار (40) و (50) مم.

وأضاف سمير أن مدرّبه كان يقود سيارة (هامر) بينما يتم تزويد المقاتلين الأمريكيين بشاحنات بيك آب تويوتا (لاند كروزر).

وأشار إلى أن الأمريكيين يعتقدون أن هذه الأرض ملكهم. حيث تتصرف الولايات المتحدة وكأنها هي التي تملك سوريا.

الأمريكيون يعملون بشكل وثيق مع داعش.

وفي وقت سابق، فرّت مجموعة من الإرهابيين، الذين تم تدريبهم في القاعدة العسكرية الأمريكية في التنف على الحدود مع الأردن، واستسلمت للقوات الحكومية السورية.

حيث حمل المسلحون أنفسهم على شاحنات صغيرة وأخذوا الأسلحة والإمدادات معهم.

وخلال انتقالهم إلى مناطق سيطرة الجيش العربي السوري، هاجمهم إرهابيون تحت سيطرة الولايات المتحدة ودُمّرت لهم ثلاث مركبات.

في حين تمكن (27) شخصاً من الفرار.

لقد تم تدريب (الهاربين) من قبل مُدرّبين أمريكيين لتخريب منشآت النفط والغاز والنقل، وكذلك لتنفيذ هجمات إرهابية في الأراضي التي تُسيطر عليها السلطات السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*