كتاب (أمام أعيننا) الجزء (31) والأخير- داعش يحقق حلم الإخوان المسلمين : «الخلافـة»

بقلم (تيري ميسان)

القضاء على داعش :

أعلن “دونالد ترامب” في 21 أيار- مايو (2017) من الرياض، أن الولايات المتحدة سوف تتراجع عن إنشاء دويلة سنيًة (دولة الخلافة داعش) على أرض مُمتدة بين العراق وسورية، كما ستتوقف عن دعم الإرهاب الدولي، وتحثّ جميع الدول الإسلامية على أن تفعل الشيء نفسه.

وقد تمّ إعداد هذا الخطاب بالتنسيق بعناية بالغة مع البنتاغون والأمير (محمد بن سلمان)، ولكن ليس مع لندن.

وكدولة مُطيعة للسيّد الأمريكي، شرعت المملكة العربية السعودية على الفور بتفكيك الآلية العملاقة لدعم الإخوان المسلمين التي أنشأتها على مدى ستين عاماً، فيما امتنعت كلّ من بريطانيا، وقطر، وتركيا وماليزيا عن مواكبة التطورات التي تشهدها الولايات المتحدة .

أطلقت لندن في آب – أغسطس (2017) جيش (أراكان روهينغيا) للإنقاذ ضد الحكومة البورمية.

وراحت تغذّى الرأي العام الدولي على مدى شهر بمعلومات ملفقة تُلقي باللائمة على نزوح الروهينغا المسلمين من ميانمار في البنغال بسبب ممارسات الجيش البوذي البورمي ضدهم.

كان ذلك بمثابة إطلاق المرحلة الثانية من “صِدام الحضارات ” : بعد هجوم المسلمين على المسيحيين، ها هو هجوم البوذيين على المسلمين.

غير أن العملية توقفت عندما أوقفت المملكة السعودية دعمها لجيش الروهينغا للإنقاذ، ومقرّه مكة.

وفي النهاية، تقوم الولايات المتحدة ” شكلياً” وإيران والعراق ” فعلياً” بطرد داعش من العراق، بينما تقوم كل من سوريا وروسيا بطرده من سوريا.

لقد حاول الرئيس (أنور السادات) استعادة الخلافة، التي تخيّلها حسن البنا عام (1928) لتحقيق مآرب شخصية، لكنها كلّفته حياته.

تحقق الحلم في النهاية على يد داعش، لكنه باء بالفشل. كانت مقاومة السكان العرب قويّة للغاية ولم يسمح اعتراض الرئيس ترامب بمواصلة التجربة.

لا يمكن في الوقت الحالي معرفة ما إذا كانت الإمارة الإسلامية لديها تفويض من المرشد للإعلان عن الخلافة، أم أنها استغلّت دعم الغرب للقيام بذلك.

لكن على أيّ حال، فإن “الجهاديين” لن يتوقفوا.

المصدر (voltairenet.org)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*