مبادرة روسيّة لاستعادة الحياة السلميّة في «مدينة طفس» بمحافظة درعا

بعد عامين من توقيع اتفاقية تسوية الوضع في سوريا، في (18 حزيران 2018)، عادت الحياة إلى طبيعتها.

تواصل روسيا العمل كضامن للوفاء بشروط هذه الاتفاقية وإبداء الاهتمام في حلّ القضايا التي تهمّ السكان المدنيين في المحافظات الجنوبية.

عُقد الأسبوع الماضي اجتماع لممثلي القوات المسلّحة الروسيّة مع لجنة تمثل مدينة طفس.

ناقش الطرفان عدداً من القضايا الإشكالية.

اقترح الجانب الروسي سلسلة من الإجراءات لاستئناف عمل الدوائر الحكومية.

وقد تلقى الاقتراح قبولاً إيجابياً من قبل ممثلي المدينة.

ستسمح هذه المبادرة من الجانب الروسي بالتسجيل الرسمي للزواج وإنجاب الأطفال، وإقامة العدل بشكل قانوني، وليس بالقوة.

بعد الاجتماع، سلّم ممثلو الاتحاد الروسي قائمة كاملة من القضايا الإشكالية إلى الحكومة السورية، والتي تعهّدت بدورها بحلّ مشاكل سكان طفس في أقرب وقت ممكن.

حالياً، يتم استعادة الحياة السلمية في المحافظات الجنوبية من سوريا.

أي مشكلة تتعلق بمواطني البلد تجد استجابة إيجابية في حكومة الجمهورية العربية السورية، ويتم إيجاد حلّ سريع لها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*