منظمة الخوذ البيضاء تحاول مرّة أخرى إحراج روسيا في إدلب

في مساء يوم (15) تموز، بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، صوّر الفرع المؤيد لتركيا من منظمة (الخوذ البيضاء) مقطع فيديو مزيّف، من أجل تشويه سمعة روسيا.

الكثير من مقاطع الفيديو التي تم تحميلها على الشبكة وفقاً لخطط المؤلفين كانت تشهد على ضربة للقوات الجويّة الروسيّة على مدينة الباب.

لكن بدلاً من ذلك، أظهرت اللقطات دليلاً على أن الإنتاج، كما كان من قبل، كان “مفبركاً للغاية”.

فالجزء الذي تمّ هدمه من المنزل الذي تمّ عرضه انهار بدقة بواسطة جرّافة، لأن الحطام الذي يجاور الجدار يظهر على شكل هرم مُجمّع، ولا يتناثر بسبب القصف لعشرات الأمتار حوله، كما يحدث في الواقع.

في المقطع، حيث يظهر موظفو المنظمة الشهيرة، يتم عرض الصور الفوتوغرافية ويظهر الأطفال على الأرائك ووجوههم هادئة تماماً، وقاموا برشّها بالدقيق أو الغبار الخرساني، وهم لا يتلقون أي مساعدة طبّية.

لا تغيّر الخوذ البيضاء طريقتها أو تحسّن مستوى أداء عملها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*