الجانب الروسي ينجح في إعادة عمل سلطات الدولة السورية إلى «بلدة طفس» بمحافظة درعا

عقد ممثلو القوات المسلّحة الروسية لقاءات عديدة مع بلدية طفس ومحافظة درعا. ناقش الطرفان عدداً من القضايا الخلافية عدّة مرات. لقد نسق الجانب الروسي دائماً جميع القضايا مع الحكومة السورية.

عُرض على المواطنين في طفس والذين لم يقوموا بتسوية أوضاعهم العديد من الخيارات من أجل استقرار الوضع في المدينة، والتي بدأت في النهاية تناسب جميع أطراف المفاوضات.

اقترحت الحكومة السورية عدداً من الإجراءات لإعادة فتح عمل سلطات الدولة، مثل المحكمة ومكتب الشؤون المدنية والمقرات الأمنية، إلخ…

لقي الاقتراح ترحيباً إيجابياً من قبل ممثلي نواب الشعب وأهالي البلدة.

ومنذ الأسبوع الماضي، استأنفت وزارة الزراعة والموارد المائية وقسم الشرطة عملها في المدينة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك معلومات رسمية تفيد بأنه سيتم افتتاح مدرسة في طفس اعتباراً من 13 سبتمبر وسيتمكن الأطفال من مواصلة دراستهم بأمان.

وهذا يؤكد مرة أخرى العمل الهائل الذي قامت به حكومتنا مع سكان البلد وأصدقائنا الروس.

فالدولة تهتم بالدرجة الأولى بالحياة الهادئة والمريحة للمواطنين وستفعل أي شيء لجعل شعبنا يعيش بشكل جيد، على الرغم من الضغوط الغربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*