كردسـتان بين «الوهـم والحقيقـة» – الجزء (17)

مقالتنا اليوم، تتحدث عن إمارات وحكومات كردية أسست خلال ألف عام وأكثر، تتحدث عن مكان وزمان نشوئها. وسنلاحظ أنها كلّها خارج الجزيرة السورية حيث لم يكن لهم موطئ قدم كما تحدث الزعيم الكردي (عبدالله أوجلان).

أولاً : الحكومة الروادية، ويبدو أنها أطول الحكومات الكردية عمراً (٢٣٠-٦١٨) هجرية وقد نشأت في تبريز، وهي أقدم الحكومات الكردية. قامت في أذربيجان ايران على يد أكراد الديلم.

ثانيا ً: الحكومة السلارية بأذربيجان ايران كذلك؛ قامت من سنة (٣٠٠- لغاية سنة٤٢٠هجرية).

ثالثا : الحكومة الحسينية (الحسونية) وقد قامت بهمذان من سنة (٣٣٠ لغاية سنة ٤٠٥هجرية) بأذربيجان ايران وأربيل العراق.

رابعاً : الحكومة الشدادية بإيران .أسّسها بنو شداد. ولا يوجد نصّ قطعي بأنها كردية، وكلّ ما جاء عنها ” أن مؤلف كتاب تاريخ الدول والامارات الكردية في الاسلام، قال ص/٩٠: يرجّح المؤرخون أنها كردية ” إذن هي غير مُتأكد أنها كردية.

خامساً : الحكومة الدوستكية والمروانية بديار بكر، قد نشأت سنة (٣٥٠-٣٧٠) لغاية سنة (٤٧٦ هجرية).

وفي سنة (٣٧٣هحرية) جرت معركة بين أبو شجاع قائد الدوستكية وصمصام الدولة الديلمي على الخابور.

(يمكن الرجوع الى المصدر السابق ص/٩٧). وكانت الموصل والجزيرة الفراتية آنذاك إمارتان حمدانيتان، كما سكنها بنو عقيل، وبنو نمير العربيتان إلى جانب الحمدانيين.

وفي عام (٣٨٠ هجرية) قتل العرب أبا شجاع، وتراجع جيشه مهزوماً إلى ديار بكر، وجاء ابن أخيه أبو علي وبسط حكمه حتى (اخلاط، وملاذ كرد وارجيش، حتى شمال شرق بحيرة وان).

وامتد حكم الدولة المروانية إلى عام (٤٠٢ هجرية). والمروانيون عرب تكرّدوا فهم أحفاد آخر خليفة أموي مروان الحمّار الذي انتصر عليه العباسيون وقتلوه وكان عنده زوجتان كرديتان فترك أولاده عند أخوالهم وخرج إلى قتال العباسيين وقتل على يدهم وعاش أولاده بين اخوالهم وتكاثروا وأسسوا الدولة المروانية.

وفي عام (٤١٦ هجرية) حاول نصر الدولة الكردي الاستيلاء على مدينة الرها (اورفا) وكانت بيد بني نمير وشيخها عطير لكنه لم يوفق وقتل.

سادساً : حكومة بني عنان أو عناز أو عيار من شمال ايران وذلك (٣٨٠-٥١٠ هجرية) ومؤسسها محمد بن عيار أمير أكراد الشاذنجان. وانتهت بعد صراع طويل بين الاخوة الأمراء واندثرت.

سابعاً : حكومة الشبانكاره، أو شوانكاره بفارس، وأسسها شيخ عشيرة أكراد الشبانكاره (فضلويه بن علي بن حسن بن ايوب).

ثامناً : حكومة اتابكية اللر الكبير (من ٥٥٠ الى٨٢٧) هجرية نشأت هذه الحكومة في ايران شرقي لرستان وجاءت من جبال طوروس أواخر القرن الخامس الهجري كما ورد في (دائرة المعارف الاسلامية ج/٣) وكانت مؤلفة من مئة أسرة كردية.

تاسعاً : حكومة اللر الصغير (٥٧٠-١٢٥٠ هجرية) قامت على يد الأسرة الخورشيدية، شمال لرستان من بلاد فارس.

عاشراً : حكومة بني أردلان (٦١٧-١٢٨٤ هجرية) من بلاد ايران وقد تأسّست أواخر عصر العباسيين.

الحادية عشر : حكومة ملوك الكرد أو الكرت هما بمعنى واحد. أسست هذه الحكومة في منطقة سجستان (٦٤٣-٧٨٥) ثم عادت فقامت من سنة (٧٨٥ لغاية ١٣٨٣ هجرية) وكانت في بلاد (هراة والغور، وغرجتان، وسيتان) في عهد الايلخانيين الايرانيين.

الثانية عشر : حكومة الامارة البرخوانية (١١٧٢-١٣٠٠ هجرية).

ويلاحظ الباحث أمرين في باب تتبع الامارات والحكومات التي قيل عنها كردية.

الأول : أن مؤسسي هذه الحكومات لم يكونوا كلهم أكراداً فمنهم الكردي ومنهم العربي ومنهم التركماني.

الثاني : لم تكن الحكومات أو الامارات كرديّة صافية فقد كان فيها خليط كما كان عهد المملكة الاسلامية.

( يُتبـــع فتابعونا….. )

  • كتبه الدكتور (علي الشعيبي) – دمشق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*