اوروبا تطعن أمها سورية – سورية الروح العظيمة عقدة الحضارات

عقدة أوديب تحاول أن تفسّر سبب الصراع بين الأبناء والآباء .. حيث يقتل الأبن أباه ويتزوّج أمه .. وعندما يدرك ما اقترفت يداه يفقأ أوديب عينيه ندماً وانتقاماً من الذات ..

فهل ستحلّ عقدة اخرى أعمق في النفس اسمها عقدة سورية و اوروبة ؟؟

تكاد الأسطورة تتحوّل الى حقيقة ويستعيد القدر تلك الاسطورة في اسم سورية الأم التي تلد اوروبة من رحمها .. ولكن اوروبة تكبر بعيداً وهي مُختطفة من قِبل الصهيونية والغرب .. وتدير سيفها لتطعن أمها سورية ..

فأوروبة لا تعرف ان اسم اوروبة وهبته لها سورية .. فالأميرة السوريّة اوروبة عشقها كبير الآلهة اليوناني زيوس وخطفها الى اليونان ومنها أخذت اوروبة اسمها ..

بل أن نقش الأميرة السورية اوروبة اليوم موجود على القطعة النقدية الأوروبية من فئة (2) يورو ..

اوروبة تقاتل سورية وهي لا تدري انها تقاتل أمها وتريد قتلها من أجل ساحرة شريرة اسمها اسرائيل ..

فهل سيأتي يوم تكتشف اوروبة ما اقترفت يداها من آثام بحق أمها وتترك مجرماً بلا أخلاق بسوية اردوغان كي يسرق مؤونتها ونارها وماءها وقمحها وثيابها وابناءها ..

هل اذا ما اكتشفت اوروبة ذلك ستفقأ عينيها وتنتقم من نفسها .. وتعيش الحضارات بعدها عقدة سورية ؟؟.

هذا الكلام والحقائق سمعها المندوبون في مجلس الامن من فم الدكتور بشار الجعفري الذي عاب على اوروبة والغرب هذا السلوك الهمجي والبربري فيما يتعلق بالشأن الانساني في سورية ..

بل ويفاجئهم أيضاً أن اسم مدينة دير الزور السورية الاصلي هو (دورا يوروبوس) المعروف بين مثقفي اوروبة والذين لزموا الصمت ازاء عملة التدمير الداعشي المدعوم أمريكيا.. وهي المدينة التي حرثتها قنابل الأمريكيين حراثة دون أي اعتبار لتاريخيتها ..

سورية لن تموت .. رغم كل الطعنات من ابنتها اوروبة .. ومن أبنائها الذين ظلموها وطعنوها من أجل اردوغان المجرم والمجرمة اسرائيل .. هي مزيج من الاسطورة والنار .. وهي الروح العظيمة للحضارات ..

بقلم : ” نارام سـرجون”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*